معلومة أونلاين معلومة أونلاين
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

خمسة أخطاء شائعة في تربية الأبناء


أخطاء في تربية الأبناء

 خمسة أخطاء شائعة في تربية الأبناء


إن تربية الأبناء من المسؤوليات الثقيلة التي يتحملها الإنسان على عاتقه. و تعتبر التنشئة النفسية السليمة للطفل من أهم الأمور التي تساهم في تكوين شخصية الطفل و تحديد سلوكه. لذلك يحاول بعض الآباء بدل ما استطاعوا من جهد، حتى يروا أبناءهم على أفضل حال في المستقبل، لكن ذلك لا يمنع من وقوعهم في أخطاء قد تتسبب في إحباطهم عوض فخرهم بأولادهم. و فيما يأتي أكثر الأخطاء شهرة و شيوعا في تربية الأبناء.

1.عدم التواصل مع الأبناء

كثير من الآباء و الأمهات لا يعون أهمية التواصل الدائم مع أبنائهم، فالحوار مع الأبناء يولد علاقة قوية بينك و بين ابنك. بينما إهمالك لهذا الجانب سيجعل الابن يبحث عن فتح قنوات تواصلية أخرى، ليعبر عن ذاته، و يفرغ ما بداخله من مشاعر، مما سيجعله فريسة سهلة لرفاق السوء. فاحرص على فتح حوار بين الفينة و الأخرى مع أبنائك، و ناقشهم فيما يحبونه هم، لا فيما تحبه أنت.


2.عدم مراعاة مراحل نمو الأطفال

يتناسى الكثير من الآباء أن أبناءهم ينمون و يكبرون باستمرار، فيتعاملون معهم نفس المعاملة منذ الصغر، مما يحدث خللا في النمو الوجداني و العاطفي عند الطفل، فينعكس ذلك على تصرفاته. فالضرب الخفيف غير المبرح مثلا، قد يكون مناسبا للطفل الصغير في بعض الأحيان، إذا لم تفلح معه جميع الوسائل التربوية الأخرى. لكن هذا الحل غير مناسب للمراهق الذي يتميز بحساسية في الجانب العاطفي، و ببحثه عن استقلال الذات، فهو يحتاج إلى التعامل معه بخطاب عاطفي عندما يخطئ؛ كتذكيره بأنه بدأ يكبر و أنه اقترب من مرحلة تحمل المسؤولية. أما الابن الكبير فيمكن أن يفيد إظهار الغضب معه  أحيانا، و هجره في أحيان أخرى، إذا بدر منه تصرف يستحق العقاب.


3. المقارنة بالغير

فلان أفضل منك... لماذا لا تفعل مثله... يعتقد بعض الآباء أنهم يحسنون صنعا عندما يخاطبون أبناءهم بمثل هذه العبارات، فيقارنون بين الإبن و بين أحد إخوته أو غيره من الأقارب أو الجيران، و هذا خطأ جسيم و عواقبه وخيمة. فقد خلق الله تعالى كل إنسان بذات مستقلة عن الآخر، و لكل طفل قدرات و مهارات يتفوق بها على طفل آخر. فإذا اعتدت على مقارنة طفلك بالآخرين لا تستغرب من فقدانه الثقة بنفسه و ضعف شخصيته، لأنه سيصبح إمعة لا يحسن إلا تقليد الآخرين في كل شيء. و قد تتسبب مقارنة الإبن بغيره في ردة فعل عنيفة لأنه دائما يحاول إثبات ذاته.


4. عدم العدل بين الأبناء

تعتبر المفاضلة بين الأبناء و عدم العدل بينهم في المعاملة من أبرز أسباب انحلال الروابط الأسرية. فالتمييز بين الأبناء في المعاملة لا بد أن يحدث الغيرة و الأحقاد بينهم، و قد يكون سببا في عقوق الوالدين أيضا. و أما ميول القلب لأحد الأبناء فهو أمر عادي، لأننا لا نتحكم في هذا الأمر، لكن الخطورة تكمن في إظهار هذا الميول العاطفي عند معاملة الأبناء، و هذا ما يجب الحذر منه.


5. الدلال الزائد و القسوة المفرطة

لقد حثنا الإسلام على التوسط و الاعتدال في جميع أمورنا. و الاعتدال في معاملة الأبناء من الأمور التي يجب أن نعتني بها، فلا إفراط و لا تفريط. 
و من أسباب التدليل الزائد استعمال العاطفة في غير محلها، حيث  يدفع تعلق الأم أو الأب بابنهما إلى حمياته بطريقة مبالغ فيها، فينوبان عنه في أمور يفترض أن يقوم بها هو، مثل الأكل، أو اللباس، أو غيرها من الأشياء التي يقدر على فعلها وحده دون مساعدة. و لا بد أن يولد هذا التصرف آثارا خطيرة على تنشئة الأبناء، حيث يترسخ فيهم سلوك التواكل و الاعتماد على الآخرين، و عدم القدرة على تحمل المسؤولية. و لاحظ علماء التربية أن الطفل المدلل يتميز بطبعه القلِق، و أنانية زائدة، فهو سريع الحكم على الأمور، و بعيد عن الموضوعية في اختياراته.
و في الجانب الآخر نجد الكثير من الآباء يميلون إلى القسوة في معاملة أبنائهم، ظنا منهم أن هذه الطريقة تساعدهم على جعل أبنائهم أقوياء، و لكن العكس هو الصحيح. فالشدة مطلوبة في بعض الأحيان في تربية الأبناء بعد استنفاد جميع الوسائل الأخرى، لكنها لا يجب أن تتجاوز حدها، لأن النتيجة ستكون كارثية. فالإبن الذي يتعرض للمعاملة القاسية في الصغر يتبلد إحساسه و يصبح جبانا دائم الخوف، و يمكن أن يتصف بطبع العناد أو الانتقام في بعض الأحيان. لذلك وجب التوسط و الاعتدال في معاملة الأبناء دون إفراط أو تفريط.



التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

معلومة أونلاين

2020